كالعادة، تتداول المواقع الإلكترونية والصفحات الفنية الافتراضية أخباراً كاذبة بعماء شديد، وعلى طريقة القص واللصق التي تجافي الحد الأدنى من المهنية! مجدداً، صُوِّبت أخيراً سهام التزوير نحو الكوميديان السوري الشهير دريد لحّام (الصورة) انطلاقاً من حسابات وهمية على تويتر وصفحات فايسبوكية تحمل اسم بطل «ضيعة تشرين» نشرت تغريدات متلاحقة وتعليقات عدّة تمجّد الرئيس السوري بشاّر الأسد بطريقة مبتذلة وتمتدحه بمبالغة منفّرة.


على الأثر، بدأ الاصطياد في الماء العكر، وصياغة أخبار كاذبة عن «التهاوي» الذي يطاول نجم «مسرح الشوك». وسرعان ما روّجت بعض الصفحات والشخصيات المعروفة للأمر. في اتصاله مع «الأخبار»، نفى ثائر لحّام نجل الممثل القدير أن يكون والده يستخدم أيّاً من مواقع التواصل الاجتماعي.