في الذكرى الخامسة على نشرها، صدر في الدنمارك أمس كتاب يضمّ الرسوم الكاريكاتوريّة المسيئة للرسول محمد. يحمل المجلّد توقيع محرر الصفحات الثقافية في جريدة «يولاندس ـــ بوستن» الدنماركيّة فلمنغ روز. علماً بأنّ هذا الأخير كان وراء نشر تلك الرسوم في 30 أيلول (سبتمبر) 2005، مثيراً موجة احتجاج عارمة لدى فئة واسعة من المسلمين. يحمل الكتاب عنوان «استبداد الصمت»، ويسرد فيه روز قصّته مع الرسوم، وفي مؤتمر صحافي عقده أول من أمس بمناسبة إطلاق كتابه، توجّه روز إلى المسلمين قائلاً: «لا نقصد إهانة أحد بإعادة إصدار هذه الرسوم، فتلك الأزمة أصبحت من الماضي». وتفادياً لأي موجة احتجاج جديدة، اجتمعت وزيرة الخارجية الدنماركية بسفراء 17 دولة إسلامية، لتوضح لهم أنّ حكومة بلادها لا تستطيع التدخل بنوعية الكتب التي تنشرها الدور على أراضيها.

من جهتها، شجبت منظمة المؤتمر الإسلامي نشر الكتاب. وأعرب أمينها العام، أكمل الدين إحسان أوغلو، عن إدانته الشديدة لإعادة نشر رسوم كانت قد تسببت في جرح مشاعر المسلمين.
( أ ف ب، سي أن أن)