وافقت بينيلوبي كروز (الصورة) على المشاركة في فيلم أصغر فرهادي الجديد، من دون قراءة السيناريو أو الاطلاع على تفاصيل العمل. وأرجعت الممثلة الإسبانية هذه الحماسة إلى ثقتها الكبيرة بأعمال المخرج الإيراني الحائز جائزة «أوسكار» لأفضل فيلم أجنبي عن «انفصال» (2011).


وقد عبّر فرهادي بدوره عن إعجابه بأداء كروز، خلال حديث مع صحيفة «شرق» الإيرانية قائلاً «لا يوجد أفضل من بينيلوبي لأداء هذا الدور»، ومضيفاً إنه تحدّث إليها قبل سنة عن المشروع. كما أكد أنه سيبدأ بتصوير الفيلم في تشرين الأول (أكتوبر) 2016 في إسبانيا، مع ممثلين إسبان وأميركيين، وبمشاركة إنتاجية من المعلم الإسباني بيدرو ألمودوفار، علماً بأن الشريط المنتظر سيكون عمل فرهادي الثاني الذي يتم تصويره خارج إيران بعد «الماضي» الذي صوِّر في فرنسا.