ما زالت قضية اللاجئين السوريين تتفاعل في أوروبا على أكثر من صعيد. رياضياً، وبعدما أعلن الكثير من نجوم كرة القدم

(بينهم البرتغالي كريستيانو رونالدو) دعمهم للأطفال السوريين الهاربين مع أهاليهم إلى القارة العجوز، ها هي النوادي الرياضية الكبرى تدخل على الخط. آخر الخطوات العملية كانت لفريق بايرن ميونخ الألماني.

قبل انطلاق المباراة التي جمعته قبل أيّام بـ«أوغسبورغ» على ملعب «أليانز أرينا» ضمن منافسات الجولة الرابعة من الدوري الألماني، اصطحب لاعبو الـ«بايرن» أطفالاً سورييين خلال النزول إلى الملعب استعداداً لبدء المباراة. وتأتي هذه الخطوة ضمن حملة النادي البافاري لتخفيف المعاناة عن اللاجئين على طريقته الخاصة. من جهتها، وضعت رابطة مشجعي الفريق صناديق في محيط الملعب لجمع التبرّعات.