خلال أمسية أحياها الثلاثاء الماضي في «قصر الرياضة» الباريسي لافتتاح سلسلة حفلاته التي تمتد حتى نهاية الشهر الحالي، استعاد الفنان الفرنسي شارل أزنافور أغنية «المهاجرون» (Les Emigrants). بهذه الأغنية التي كتبها قبل 30 عاماً، استهل الفنان المخضرم حفلته مستحضراً اللاجئين السوريين الهاربين من بلادهم إلى الأحضان الأوروبية.


وقد عبّر أزنافور عن تأثره بأحوالهم مستذكراً حادثة أهله الذين هاجروا من أرمينيا إلى فرنسا. العاطفة وحدها لم تكن كافية، إذ أبدى استعداده لاستقبال اللاجئين في منزله قائلاً: «أنا دائماً إلى جانب من يقرعون الأبواب لا إلى جانب من يقفلونها»، قبل أن يستطرد قائلاً: «علينا ألّا ننسى أنّ المهاجرين جلبوا إلينا بيكاسو، وغي بيار وغيرهم». وعلق ضاحكاً: «من يدري؟ قد يخرج أزنافور جديد من بين هؤلاء المهاجرين؟».