يبدو أن قضية مسرحية عصام محفوظ «لماذا رفض سرحان سرحان ما قاله الزعيم عن فرج الله الحلو في ستيريو 71؟» (الأخبار 9/12/2015) التي أخرجتها لينا خوري لن تكون الأخيرة في حرب الدولة اللبنانية والسلطة الدينية على الأعمال الفنية. بعد خمس سنوات من الإجراءات القانونية، غُرّم ثلاثة محرّرين في مجلة «السمندل» في 28 نيسان (أبريل) الماضي مبلغ عشرة ملايين ليرة لبنانية للشخص الواحد، بعد إدانتهم بـ«التحريض على الفتن الطائفية، وازدراء الأديان، ونشر أخبار كاذبة، والتشهير والقدح والذم»، وفق الفقرة 25 من قانون المطبوعات. ووفق بيان نشرته «السمندل» على موقعها الإلكتروني، ترزح مجلة الكوميكس اللبنانية اليوم تحت خطر الإقفال لأنّ «موازنتنا تعرّضت للشلل بسبب القضية»، كما أكد البيان. كل ذلك بسبب رسمتين نشرتا في كتاب «السمندل» عام 2009، اعتبرتهما شخصيات دينية مسيحية مسيئة للدين وما كان من السلطة اللبنانية سوى أن تواصل ممارساتها القمعية متسلحة بقانون الرقابة المهترئ، الذي بات مسلطاً حصراً على الفنون، حتى من دون الإطلاع الكافي على العمل. وبعدما دعت الناس إلى المساعدة عبر حملة تمويل جماعي (الأخبار 4/11/2015)، يدعو القائمون على المجلة إلى حفلة لدعمها غداً السبت في فضاء «دواوين» (الجميزة ــ بيروت). سيكون اللقاء مساحة للحديث عن القضية، وللاحتفال بإطلاق كتابهم الذي صدر قبل شهرين بعنوان «جغرافيا». كما أنّها الفرصة الأخيرة لإنقاذ هذه التجربة المحلية والعربية الرائدة في فنون الكوميكس.


حفلة دعم «السمندل»: 19 كانون الأوّل (ديسمبر) الحالي ــ الساعة السابعة والنصف مساءً ــ فضاء «دواوين» (الجميزة ــ بيروت). للاستعلام: 01/567705