أعلن رئيس مجلس إدارة «بلاي بوي» سكوت فلاندرز أنّ المجلة الإباحية الشهيرة ستتوقف عن نشر صور لنساء عاريات تماماً، لأنّ الإنترنت جعلت هذا الأمر بالياً، قائلاً: «أصبحنا على مسافة ضغطة زر واحدة من أي مشاهد جنسية يمكن تخيّلها مجاناً».


وفي حديث إلى «نيويورك تايمز»، قال فلاندرز إن مؤسس «بلاي بوي» هيو هيفنر (89 سنة ــ الصورة) وافق على البدء بهذه الخطوة اعتباراً من آذار (مارس) 2016، فيما لفت إلى أنّ المجلات الإباحية «لم تعد تلقى رواجاً تجارياً قابلاً للنمو». ويبدو أنّ القرار اتخذ الشهر الماضي، إذ أوضح المسؤولون التنفيذيون أن المجلة التي تأسست عام 1953 «تجاوزتها كل التغييرات التي كانت هي رائدة فيها». يذكر أنّ توزيع «بلاي بوي» تراجع من 5.6 مليون نسخة في السبعينيات إلى 800 ألف نسخة اليوم.