للمرة الأولى ينالها كاتب جامايكي منذ تأسيسها قبل 47 سنة. أخيراً فاز مارلون جيمس (1970) بــ «جائزة مان بوكر» (50 ألف جنيه استرليني) عن روايته الثالثة «لمحة تاريخية عن سبع جرائم قتل» ضمن احتفال أقيم في قاعة «غيلد هول» في لندن. تنطلق أحداث الرواية من محاولة اغتيال نجم الريغي الجامايكي بوب مارلي عام 1976.


ومن خلال أسلوب تجريبي متعدد الأصوات، يتوغل جيمس في مواضيع السياسة الجامايكية متطرقاً إلى عنف العصابات والجنس وجرائم المخدرات، و«الكثير من الضحك» وفق لجنة التحكيم. كذلك، يتناول العنصرية والفساد والفقر والطبقية والعلاقة المتقلبة بين الولايات المتحدة ومنطقة البحر الكاريبي. هكذا، تمتدّ أحداث الرواية لعقود عدة، في محاولة تعقب الاتصالات بين حروب العصابات في أحياء كينغستون، وجهود الـ «سي آي إي» لزعزعة استقرار الحكومة الجامايكية اليسارية في سبعينيات القرن الماضي. ووصفت صحيفة «نيويورك تايمز» الرواية بأنها «نسخة جديدة من فيلم تارانتينو The Harder They Come، لكن بموسيقى بوب مارلي وبسيناريو مشترك لأوليفر ستون وويليام فوكنر... رواية جارفة أسطورية تفوق القمة، وضخمة ومذهلة التعقيد». وأثناء تسلمه الجائزة التي أهداها إلى والده، قال جيمس إنّ «مغنيي الريغي بوب مارلي وبيتر توش كانا أول من أدرك أن الصوت الذي يخرج من أفواهنا هو صوت شرعي للخيال والشعر». أما رئيس لجنة التحكيم مايكل وود، فوصف الرواية بأنها «غير عادية وهي الأكثر إثارة» من بين روايات القائمة القصيرة. وأنجز جيمس سابقاً روايتين: The Book of Night Women (2009)، وJohn Crow’s Devil (2010) فيما يدرّس الكتابة الروائية في إحدى جامعات مينيابوليس الأميركية. علماً أنها السنة الثانية التي تفتح فيها المنافسة على «جائزة مان بوكر» أمام جميع الكتاب الذين يكتبون بالإنكليزية بصرف النظر عن جنسيتهم، فيما هي المرة الأولى التي تذهب فيها الجائزة إلى جامايكا. «البلد الذي لا يسوء ولا يتحسن، إنه فقط يلاقي طرقاً جديدة للبقاء كما هو. لا تستطيع أبداً تغيير هذا البلد، تستطيع فقط أن تغيّر نفسك» كما تصفه واحدة من أبطال الرواية «كيم ــ ماري بوخيس».