وجّه المغني البريطاني رودجر ووترز (72 سنة ــ الصورة) أخيراً سهامه إلى وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون. في مقابلة مع مجلة «رولينغ ستون» الأميركية، قال أحد مؤسسي فرقة «بينك فلويد» الشهيرة إنّ لديه تحفظّات «جدية» حول احتمال وصول كلينتون إلى البيت الأبيض، مشيراً إلى أنّه لا يثق بها كثيراً. أكبر مخاوف ووترز المتعلقة بالمرشّحة الديمقراطية للسباق الرئاسي الأميركي لعام 2016 ترتبط بأنّها قد تكون «أوّل رئيسة للولايات المتحدة تستخدم القنبلة النووية».


هذه ليست المرّة الأولى التي يدلي فيها ووترز بآرائه حول الأوضاع السياسية الأميركية، فقد سبق أن وصف المرشّح الجمهوري المثير للجدل دونالد ترامب بأنّه «خنزير جاهل». في المقابل، سجّل موقفاً أكثر إيجابية تجاه المرشّح اليساري المستقل بيرني ساندرز، قائلاً: «أرى أنّه يتمتّع بأكبر قدر من الصدقية. أشعر أنّه صادق». وأضاف: «يبدو مستعداً للوقوف في وجه الأموال الضخمة والبنوك، ولمساندة الأقليات في مآزقهم، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الطبقتين الوسطى والعاملة».
يذكر أنّ رودجز ووترز يُعلن آراءه السياسية باستمرار، لا سيّما حول الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين. فهو لطالما طالب الفنانين بعدم إحياء حفلات في الكيان الغاصب، ورفض جدار الفصل العنصري، كما شبّه دولة العدو بألمانيا النازية.