The Neuro Jeep هو الاسم الذي أُطلق على الخوذة الخيالية التي اخترعتها مجموعة هواة تكنولوجيا روسية أخيراً. بحسب وكالة «رابتلي» الروسية، فإنّه من شأن هذه الخوذة التحكّم بعمل الدماغ البشري.


في عبارة عن لعبة معدّلّة تقرأ إشارات القسم الأمامي من المخ وتحوّلها إلى نبضات تُرسل بدورها إلى الأجهزة لاسلكياً لتتحرّك. الخوذة أيضاً تتفاعل آلياً مع العواطف، لذلك تتطلب من مستخدمها أن يكون مرتاحاً قدر الإمكان حتى تستطيع تلّقي الأوامر. هذا الاختراع قدّمته هذه المجموعة الشابة في موسكو، ويأتي نتيجة أبحاث مشتركة في مجالي الألعاب الذكية والتقنيات المستندة إلى دراسة الخلايا العصبية، وضمن تطوير العمل عبر تقديم المزيد من المنتجات التي تعتمد على تحريك الأشياء عن بعد عبر الاتكاء إلى قوّة الأفكار.