تصدّر الداعية المصري عمرو خالد قائمة «نجوم الدعوة» التي أصدرتها مجلة «فوربز العربية» التي تضمّ أعلى دعاة الدين الإسلامي دخلاً خلال عام 2007.

وذكرت مجلة «فوربز العربية» أن صافي دخل عمرو خالد في عام 2007 بلغ 2.5 مليون دولار، وأن الداعية الكويتي طارق سويدان جاء في المرتبة الثانية بدخل صافٍ بلغ مليون دولار، ثم الداعية السعودي عائض القرني مؤلف كتاب «لا تحزن» بدخل وصل إلى 533 ألف دولار. <1--break-->
وأوضحت المجلة أن مصادر دخل الدعاة تتركّز بالدرجة الأولى على الإنتاج التلفزيوني والبرامج التي تُبثّ على شاشات العديد من المحطات الفضائية والأرضية في الوطن العربي، وكذلك على التسجيلات الصوتية، سواء على أقراص مدمجة أو أشرطة دينية، إلى جانب المؤلّفات الدينية والأدبية التي عمل هؤلاء الدعاة على وضعها خلال 2007 أو التي بيعت في العام نفسه.
وأشارت «فوربز العربية» في افتتاحيتها، إلى أن الدعوة في مجال الدين أصبحت بالنسبة إلى العديد من الدعاة كما بالنسبة إلى بعض وسائل الإعلام وشركات الطباعة والنشر والإنتاج الفني، مصدراً للدخل والثروة، وهي بذلك لم تعد تختلف عن غيرها من نشاطات الأعمال. وأضافت المجلة إن «ذلك لا ينتقص من أهمية الرسالة التي احتضنتها وتحتضنها الدعوة إلى الإسلام».
يذكر أن قائمة «نجوم الدعوة» تعدّ القائمة الأولى في الوطن العربي التي ترصد دخل دعاة الدين من مؤسساتهم ونشاطاتهم الفردية.
واعتمدت «فوربز العربية» في إعداد القائمة على عدد من المعايير، شملت العائد الماديّ من شركات الإنتاج الفنيّ مقابل التسجيلات الصوتية، والعائد من دور النشر وشركات التوزيع، والأجر عن البرامج التلفزيونية. واستثنت المجلة من دخل أعضاء القائمة، كلّ ما يتعلق بالاستثمارات الفردية والهبات والعطايا المادية التي يحصل عليها هؤلاء، سواء من جهات حكومية أو غير حكومية.