القاهرة ـ سيّد محمود


ودّعت «حديقة الأزهر» في القاهرة «آخر نسمات صيفها» بتظاهرة فنية موسيقية وسط العاصمة المصرية، استقطبت جماهير من مختلف الفئات، أتت تشارك «مؤسسة المورد الثقافي» و«مؤسسة المرأة الجديدة» و«المركز المصري لحقوق المرأة» في حملتها لمواجهة «التحرّش الجنسي بالنساء في الشارع المصري». الحفل الذي أطلق عليه اسم «آخر نسمة صيف» رفع شعار «شوارع آمنة لنا كلنا»، وأحيته فرق موسيقية شابة مثل «فلامينكا» و«الوازا» و«اليكترونيكا» و«اربيان نايتس» بالإضافة إلى موسيقيين منفردين مثل عازف القانون صابر عبد الستار وعازف الترموبيت محمد السواح. وتحول الحفل الغنائي إلى حدث جماهيري بعد أن انتهج المنظّمون سبلاً جديدة في الدعاية استخدمت مواقع إلكترونية مثل الـ«فايس بوك» لتسهيل مهمة التواصل مع جمهور كان في معظمه من الشباب. كما سُمح لجمهور «حديقة الأزهر» وغالبيته من عائلات الطبقة المتوسطة بالدخول إلى الحفل مجاناً. وقد تضمن الحفل تعريف الجمهور على مختلف أنواع التحرش الجنسي، وتم الإعلان عن تنظيم دورات مجانية للنساء في فنون الدفاع عن النفس تقدمها مدربة يابانية متخصصة. كما دعا المنظمون الحضور للمشاركة في مهرجان كبير للغاية نفسها يقام في 14 كانون الأول في ملعب «مركز شباب الجزيرة». كما أعلن «المركز المصري لحقوق المرأة» نتائج دراسة أجريت على عينة عشوائية شملت 2800 شكوى تقدمت بها فتيات وسيدات تعرضن للتحرش. وخلصت النتائج إلى أنّ التحرش، والتحرش باللمس يصل إلى 40 بالمئة، يليه التحرش بالألفاظ البذيئة 30 بالمئة. وأوضحت النتائج أن نسبة 30 بالمئة من المعتدى عليهن يتعرضن للتحرش الجنسي يومياً و12 بالمئة فقط منهن يلجأن إلى الشرطة.