كشف باحثون، أمس، أن ديناصوراً محنّطاً جزئياً اكتشفه فتى في ولاية «نورث داكوتا» الأميركية قد يكون أكثر ديناصور اكتمالاً يتم اكتشافه حتى الآن، وما زال جلده موجوداً ويظهر أدلة على خطوط ونسيج رقيق على الأرجح.

وتبين بقايا الديناصور أن حركته كانت سريعة وأقوى مما كان العلماء يعتقدون عن هذه الديناصورات. وعلى عكس معظم حفريات الديناصورات، فإن أنسجة هذا الديناصور ما زالت بحالة جيدة. ويتضمن ذلك جزءاً كبيراً من جلد الديناصور مع بقايا واضحة من قشور.
وقال العالم فيل ماننينج من جامعة مانشستر في بريطانيا «هذه ليست بصمة جلد. هذا جلد متحجر... عندما تمرر يدك على جلد الديناصور تشعر وكأنك لمست تقريباً ديناصوراً حقيقياً». وهذا الديناصور، وهو من نوع الديناصورات النباتية التي كانت تسير على قدمين وعاش قبل 67 مليون سنة في أواخر العصر الطباشيري، يزن نحو 4500 كيلوغرام.
(رويترز)