أقنع فتى في السادسة عشرة من عمره البيت الأبيض بأنه «رئيس أيسلندا» وتمكن من حجز موعد لإجراء مكالمة مع جورج بوش، لكن أمره اكتُشف قبل «وصله» بالرئيس.

الفتى هو فيفيل أتلاسون، من أيسلندا، قال إنه «طلب رقم البيت الأبيض وانتظر على الخط لبضع دقائق حتى تم وصله بسكرتارية بوش ثم تمكن من حجز موعد مكالمة معه».
وتظاهر الفتى بأنه الرئيس الأيسلندي اولافور راجنار جريمسون. وبعد يومين جاءت الشرطة الأيسلندية الى منزله واصطحبوه لاستجوابه. ولم يفصح الفتى من أين حصل على الرقم. وقد أعلن البيت الأبيض الأميركي أن أتلاسون «أجرى المكالمة من هاتف عمومي». ولم تصرّح الشرطة الأيسلندية عن أية إجراءات بحقّه حتى الآن.
(رويترز)