ليال حداد


من قال إنّ مواقع العلاقات الاجتماعية تبني صداقات متينة؟ على عكس ما يظن معظم متصفّحي ومشتركي مواقع مثل «ماي سبييس» My Space و«فايس بووك» Facebook ومواقع أخرى للتحادث المباشر على الإنترنت، أقرّت مجموعة من العلماء في دراسة لها أجريت على عيّنة من مئتي شخص أنّ 90% من هؤلاء الأشخاص قالوا إنّ أصدقاءهم «الحقيقيين والأوفياء هم أصدقاء التقوا بهم في الحياة الطبيعية، لا خلف شاشة الكومبيوتر»، وإن معظم علاقـات الصداقة الإلكترونية «تزول مع الوقت»، كما رأوا أن اللقاء وجهاً لوجه مع الشخص، هو «أحد الأسباب الرئيسية لتعميق الصداقة».
وفي دراسة سابقة عن صداقات الإنسان، أظهرت النتائج أن «لكل إنسان دائرة علاقات تصل حدودها إلى مئة وخمسين شخصاً، من بينهم خمسة أشخاص يدخلون في دائرة الأصدقاء الحقيقيين». استناداً إلى هذه الدراسة، قام الدكتور ريدر ومجموعة من العلماء بدراستهم عن مواقع العلاقات الاجتماعية مثل موقع «فايس بوك»، الذي يحتوي على أكثر من خمسة وثلاثين عضواً، وموقع «ماي سبييس» الذي أُنشئ عام 2003 ويحتوي على أكثر من مئتي مليون عضو. وتبيّن أن «دائرة الخمسة أصدقاء الحقيقيين لا تتكون إلاّ باللقاءات الشخصية».
وإضافة إلى عدم النجاح في تكوين صداقات حقيقية، فقد أظهرت الدراسة أن هذه المواقع الإلكترونية تُستعمل غالباً «لتحسين صورة الشخص أمام المجتمع»، وخصوصاً إذا كانت لدى الشخص مشاكل نفسية لجهة شكله أو وظيفته أو حياته الحقيقية، بحيث يستطيع التحكم بكل التفاصيل على الإنترنت، فيظهر بشكل مخالف لما هو عليه في الواقع. إلا أن العلاقة عبر هذه المواقع لا تخلو من بعض الفوائد، كالبقاء على اتصال مع أصدقاء سافروا أو انقطعت العلاقات معهم منذ وقت طويل.