صباح أيوب


في آخر «ابتكاراتها» التكنولوجية ــ العسكرية، تعمل وحدات متخصصة في الجيش الأميركي حالياً على تطوير رجل آلي مهمّته حمل الجنود المصابين ونقلهم من أرض المعركة إلى مكان آمن.
وقد صُمّم هذا الروبوت ليتمكّن من حمل 135 كلغ، وجُهّز بتقنيات تسمح له بالتنقّل في أرض متعرّجة والصعود على درج وتخطي الحواجز الأرضية التي قد تعترضه. وبفضل تصميمه الخاص يستطيع هذا الروبوت أن ينحني في مختلف الاتجاهات لتوفير الحماية للجنود المصابين الذين ينقلهم. يبلغ طول الروبوت 1،8 أمتار واسمه «بير» Bear! في الفترة الأولى سيقتصر دور «بير» على مساعدة العاملين في الإغاثة، وسيعمل الخبراء على تطويره ليصلوا الى مرحلة يستغنون فيها عن المسعفين «البشريين» في المعارك.