بغداد ـ الأخبار


لا زال العديد من المواقع الأثرية في مناطق متفرقة من العراق يتعرض لعمليات سرقة وتنقيب عشوائي على يد عصابات التهريب.
وقال مسؤول في وزارة السياحة العراقية إن «الآلاف من القطع الاثرية المسروقة من المتحف العراقي لم تتم إعادتها إلى الآن، وقد تم تهريب الكثير منها الى خارج العراق». لافتين إلى أن «تفعيل قانون الآثار الرقم 55 سيساعد في الحد من عمليات السرقة والتنقيب العشوائي التي تتعرض لها الآثار العراقية، وستطبق عقوبات مشددة في حق اللصوص».
وكانت وزارة الدولة للسياحة والآثار قد اعلنت في وقت سابق انها استعادت آلاف القطع الاثرية التي سرقت من المتحف العراقي عام 2003، اضافة الى وجود اعداد اخرى من تلك القطع في دول متفرقة.
وأعلنت وزارة الدولة العراقية للسياحة والآثار عن خطة لصيانة العديد من المواقع الأثرية في بغداد والمحافظات وإعادة تأهيلها خلال العام الجاري.
وستشمل الخطة المواقع الأثرية التي تتعرض باستمرار لأعمال سرقة او تنقيب عشوائي، بالإضافة الى إجراء عمليات تخطيط عمراني لبعض المواقع الأثرية، ووضع خرائط جديدة لها بالتنسيق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة.