في أيام معدودة أنجز تلامذة من مدارس غربي بعلبك أكثر من 700 لوحة. وكان «منتدى الثقافة والإنماء» في غربي بعلبك قد نظّم مسابقة في الرسم شارك فيها 800 تلميذ وتلميذة في المراحل التعليمية الثلاث، وأُقيم النشاط في مبنى مهنية شمسطار الرسمية. تناول التلامذة في لوحاتهم مواضيع سياسية وبيئية، فدعوا الى المحافظة على الأراضي اللبنانية من الملوّثات المادية والفكرية، وجسّدت «هكذا وطني... أحبه أن يكون» رغبة الصغار بأن يتجاوز لبنان المحن السياسية، كما رسم البعض صور الاصلاح المفترض. الحفل الذي هو الاول من نوعه في المنطقة، حضره حشد كثيف من مختلف الفاعليات البلدية والاختيارية والثقافية والتربوية وأهالي المشاركين، وتميز بتلاوينه الطائفية والاجتماعية التي جمعتها براءة الاعمال الفنية وشفافيتها، وتخللته كلمة لمدير المهنية علي ابي رعد وأخرى لفاتن سلمان باسم المنتدى. بعدها انتخبت لجنة التحكيم المؤلفة من الفنانين: حسن زعيتر، طانيوس ياغي، عماد الزغبي، وعلي الزغبي، احدى عشرة لوحة مُنح اصحابها جوائز تشجيعية ستوزع عليهم كلّ في مدرسته لاحقاً.

(الأخبار)