طالب تجمع شركات من باحثين أميركيين تقديم مقترحات حول تطوير برامج كمبيوتر لـ «إنسان افتراضي» بحيث تساعدها في تصميم سيارات وشاحنات أكثر أمناً. ويتألف التجمع من تسع شركات دولية لصناعة السيارات وشركتين لقطع الغيار.

«نماذج الإنسان العالمي» أو نماذج الكمبيوتر ستتيح محاكاة أفضل للإصابات الناجمة عن تحطم السيارات خلال الحوادث، مقارنة مع الهياكل البلاستيكية المستخدمة في اختبارات الأمان في السيارات، وفق ما جاء في موقع «سي أن أن» الإلكتروني.
ويأمل المسؤولون في التجمع الحصول على أول ستة نماذج إنسانية تتألف من أطفال وشباب بالغين من الجنسين في آذار عام 2011.
وستتولى شركات التجمع تأمين تكاليف صناعة النماذج المطلوبة وتقدرها بنحو 18 مليون دولار، وتبحث هذه الشركات عن سبل الحصول على التمويل الإضافي من مصادر أخرى، بما فيها حكومة الولايات المتحدة ومؤسسة ميتشيغان للتطوير الاقتصادي.
يشار إلى أن شركة «فورد موتورز» تملك نموذجاً كمبيوترياً لذكر بالغ متوسط الحجم.