إنْ كنتَ لا تُغَنّي مثل «ميم»، فأنتَ لا تُحسِنُ الغناء.

وإنْ كنتَ لا تفكّر مثل «عين»، فأنتَ متطرّفٌ وأحمق.

وإن كنت لستَ على عقيدة «ميم كاف»، فأنت خائن.

وإن كنتَ توقّفتَ عن الجريِ خلف قافلةِ «نون وياء وصاد»... فأنت متخاذل.


وإن كنتَ لا تُصلّي على بوصلةِ «خاء» وتقرأ في أناجيلهِ وهذياناتِه... فأنتَ كافر.

وما دمتَ لا تؤمِنُ بأُلوهِـيّـةِ الوحش

فأنتَ غيرُ جديرٍ بالانتماء إلى عشيرةِ الإنسان.

وإن كنتَ... فأنتَ وأنتْ......

إلى آخرِهِ وآخرِه.

.. ..

أعداءُ اليأس لا يَكُـفّون عن طمأنتِك:

كنْ عاقلاً يا رجل!

كنْ عاقلاً وصبوراً

وثِـقْ بنزاهةِ الحياة، وعدالةِ المستقبل!

26/3/2015