لأنّ اللصوصَ حازمون وأذكياء

لأن اللصوص وسيمون، ولطفاء، وحَنُونو الألسنةِ والبسماتِ والأقنعة...
لأنّ اللصوص يحبّون الله، وفقراء الله، وكهنةَ الله، وشهداء الله، ومعابدَ الله، وسماسرةَ الله، والناطقين باسم الله...
لأن اللصوص يعرفون كيف ومتى تُقَدَّمُ الهِباتُ والصّدَقاتُ والرشاوى
لأنّ اللصوص لا يأكلون إلاّ من عرقِ جباههم وبِرازِ ضمائرهم...
لأنّ اللصوصَ أتقياء
لأنّ اللصوص لا ينهبون إخوتهم اللصوص،
ولا يشهدون، بالحقّ أو الباطلِ، على خطايا إخوتهم اللصوص،
ولا تُرضيهم هزائمُ إخوتهم اللصوص...
لهذا: اللصوصُ دائماً إخوة
لهذا: اللصوصُ دائماً أقوياء ومنتصرون
ولهذا (نعم، التفتوا الآن لتتعرَّفوا إليهم):
اللصوصُ غالباً ما يكونون على حقّ.
20/3/2015

استحوا!



استحوا!
حين تتذكرون خطايا أعدائكم، استحوا!
كي لا نُضطرّ (نحن الغارقين في البرازِ والدمِ والصلوات)
لتَذَكُّرِ ما ترغبون في نسيانِهِ مِن خطاياكم.
20/3/2015