أبتاهُ، يا أبتاه!

إنْ كنتَ تريد أنْ أُصدِّق
أنكَ أنت اللهُ الذي لا يَغفلُ ولا يخطئ:
أنقِذْني من كوابيسِ هذه الأرض؛
واجعل لي أرضاً أخرى
لا تُفتـقَدُ فيها الرحمةُ
ولا يتألّـمُ فيها الإنسان.
22/3/2015


الأعزلُ يَـتَوَعَّد



لطالما حذّرتُهم:
أيها الحمقى ! أنا لستُ وحيداً ويتيماً،
فلا تفتحوا نارَكم عليّ !
إنْ كنتم مطمئـنّين إلى حيائي، وضعفي، وطهارةِ سجلّي العدلي،
فلا تستهينوا بي وتفتحوا النار عليّ!
أنا لستُ وحيداً، ولا عاجزاً.
ذاتَ يوم،
ذاتَ يأسٍ لا تَفهمونهُ ولا تؤمنون به،
سأَخرجُ عن طوري
وأَطرقُ بابَ الله.
..
أيها الحمقى ! أيها الأقوياءُ الحمقى!
ذات يوم: أنتم هالكون.
22/3/2015