أول من أمس، تجمع محبو وجمهور فنان الـ «هيفي ميتال» البريطاني ليمي كيلينستر في حانته المفضلة Rainbow في لوس أنجلوس، بعد جنازة كبيرة حضرها عدد من فناني الروك، وتابعها الملايين مباشرة حول العالم، قبل أن يدفن في مقابر Forest Lawn.

ووجه الجمهور تحية إلى المغني وعازف الباص ومؤسس فرقة «موتورهيد» في السبعينيات، الذي غادر في كانون الأول (ديسمبر) الماضي، بعد فترة قصيرة من احتفاله بعيده السبعين.