«إلى رجلٍ عتيق»


ربما يستعيدُ بعضَ العافيةْ
لو أمكنَ أنْ تُنشَرَ عظامُهُ في الشمسْ
(هكذا, مثلَ ثوبٍ عتيقٍ منشورٍ على حبلْ)
: لو أمكنَ أنْ يُنشَر!...
العجوزْ
العجوزُ البالي
العجوزُ الذي لم يَبقَ مِن أدواتِ حياتِهِ المستهلَكَةْ
إلّا قلبُهُ المهدودُ مِن اليأسْ
ورئتاهُ المحشوّتان بالبلغم
وعيناه المترعتان بحثالاتِ الدموعِ والذكرياتْ
لعلّهُ يستعيد...
ولعلّهُ يتعافى.
1/11/2015

كائن



ما أهنأ عيشتَهُ، وما أَتفَهَها!
هو ليس منفيّاً، ولا مهاجراً، ولا فاقدَ وطن.
لم يخسر ولداً في حربْ، ولا نقطةَ عرقٍ في معركةْ، ولم تُلَوِّعهُ آلامُ الخوف.
هو مجرّدُ كائنٍ حيٍّ... لا أكثر.
هو... مجرَّدُ... كائنْ.
كساكنٍ على ضفّةِ نهرْ:
لا تُبهجهُ رؤيةُ الماء
ولا يؤرّقُهُ تَذَكّرُ آلامِ العطش.
كائنٌ حيٌّ... لا أكثر.
كائنٌ موعودٌ بالموت... لا أكثر.
كائنٌ... لا أكثر.
2/11/2015