لغاية الآن، بقيت الفعاليات الموسيقية غير التجارية محصورة بالمهرجانات المتخصّصة (بالجاز أو بالموسيقى الكلاسيكية) وفي بعض المهرجانات السياحية الصيفية. مهرجانات القرى التي انتشرت بشكل هستيري في السنتَين الأخيرتَين، انحصرت، عموماً، بالأغنية الشعبية اللبنانية والعربية الحديثة والتجارية والاستهلاكية. بعبدات (المتن الشمالي) هي من البلدات التي بات لها مهرجان خريفي سنوي، تنطلق دورته الأولى مساء بعد غدٍ الأحد وتمتد على ثلاث ليالٍ، لكن بروح غير تجارية.

في البطاقة التعريفية لمهرجان «موسيقيّات بعبدات»، يكشف المنظّمون الاتجاه الفنّي لبرنامج هذه الدورة والدورات المقبلة، والذي يحمل بُعدَين اثنين: الموسيقى الكلاسيكية الغربية، والمؤلفون الأرمن. هذا لناحية الريبرتوار. أما لناحية الموسيقيين أو المجموعات الموسيقية التي ستتولّى إحياء الأمسيات، فالجنسيات تتنوّع بين اللبنانية والأرمنية والأجنبية.
برنامج الأمسية الأولى يجمع السوفياتي ــ الأرمني أرام ختشاتوريان والنرويجي إدوارد غريغ، حيث يؤدي الثنائي إيهاب جمال (كمان) وليانا هاروتيونيان (بيانو) أعمالاً لهذين المؤلفَين (سوناتات للكمان والبيانو أو أعمال موَلَّفَة لهاتَين الآلتَين). في الليلة الثانية، برنامج للعزف المنفرد على البيانو وللغناء الأوبرالي مع مرافقة للبيانو، يتولّى تنفيذه لوزين آراكيليان (سوبرانو) ومارغريتا غريغوريان (بيانو مُنفَرِد ومرافقة)، وفيه أعمال لألبينوني وبيزيه وفيردي. أما ختام «موسيقيّات بعبدات» فمخصّص لموزار والأرمني المعاصر تيغران منصوريان (1937) مع رباعي الوتريّات «ميرزويان» وعازف الغيتار الروسي المرموق آرتيوم ديرفود (الصورة).

«موسيقيّات بعبدات»: من 20 حتى 22 تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي ــ 19:00 ــ كنيسة مار أنطونيوس البدواني (بعبدات ــ المتن الشمالي). الدعوة عامة. للاستعلام: 03/396271