أكثر من مليونَي مشاهدة على يوتيوب لأغنية سعودية ساخرة تحمل عنوان «هواجيس» (إنتاج ماجد العيسى مدير شركة «آيتيز»)، تظهر سعوديات يلعبن كرة السلة ويتزلجن بالنقاب الأسود واللباس التراثي ذي الألوان الزاهية، ويرقصن بالأحذية الرياضية، وهن يرددن أغنية من الفولكلور الشعبي: «جعل الرجاجيل للماحي».


وهي عبارة يقصدن بها الدعوة الى الخلاص من جميع الرجال لأنهم «حطوا بنا أمراض نفسية»، حسب الأغنية.
يتناول الكليب قضايا وصاية الرجل على المرأة، وتجريم قيادتها السيارة، ومنعها من السفر بدون محرم، رغم المطالبات بمنحها حقوقها كلها. تبدأ الأغنية بصعود ثلاث فتيات إلى الجزء الخلفي من سيارة دفع رباعي، يظهر معها صبي صغير وهو يتسلّم عجلة القيادة على وقع تصفيق النسوة، في إشارة إلى منع المرأة من ولاية أمر نفسها وتوليتها إلى ذكر قاصر في نظر القانون العالمي، ولكن ليس في السعودية.
حرية الحركة للمرأة السعودية في الشريط تعني عكسها تماماً على أرض الواقع. المشاهد المصورة ترينا مجموعة نسائية ترقص في حديقة عامة وتتزلج بالعجلات وتلعب كرة السلة، في إشارة إلى جميع القيود التي تكبّل حركتها، إلى درجة توسل حريّتها عن طريق الدعاء على الرجال.
يتحوّل ماجد العيسى إلى ذكورية الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب التي تتوافق والتوجه السعودي في معاملة المرأة، من خلال مشهد «رجاجيل HOUSE OF» الذي صوّر فيه حارسين سعوديين موجودين ضمن الجهاز الأمني لحماية دمية لترامب، فيما يطالب الحضور عبر اللافتات بمنع حضور النساء حتى لو كانت إحداهن هيلاري كلينتون! وليس أمام النساء في هذه الحالة سوى الذهاب للعب البولينغ، وإسقاط أجسام خشبية تحمل صور ذكور سعوديين على وقع كلمات الأغنية «كل واحد فيه جنية»، أي أن يتلبّس الرجال الجن في كل ما يمسّ عالم المرأة في مملكة تحارب الاختلاط حتى على مواقع التواصل الاجتماعي.
في الجزء الثاني من الأغنية التي قد تصلح لتكون نشيداً نسوياً سعودياً، يتنقل ماجد العيسى إلى إيقاع أغنية بدوية مختلفة، جاء فيها: «حظي عجاجه والحبايب قراطيس»، وتعني الحظ السيّئ بسبب امتلاك أحبة يطيرون مع الهواء كالورق الخفيف.
هذه ليست التجربة الأولى للفنان السعودي، إذ سبق أن أطلق أغنية بعنوان «بربس»، فاق عدد مشاهداتها على يوتيوب الـ 38 مليوناً. في وقت لا يتعدى ثلاث دقائق، وبطريقة عرض ظريفة، استطاع العيسى أن يضع معركة النساء في بلاده مجدداً في الواجهة عبر تحدي الصورة النمطية للمرأة السعودية. صحف عالمية عدة تداولت قصة الأغنية، لكن الأهم هو ما تداوله النشطاء والمدوّنون في المملكة عبر تويتر حول هذا العمل المثير للجدل. حتى إن «هواجيس» تصدّرت حملة «سعوديات نطالب بإسقاط الولاية» التي تم الحكم على أحد أفرادها في 27 كانون الأوّل (ديسمبر) الماضي بالسجن لمدة عام وتغريمه مبلغ ثمانية آلاف دولار أميركي، بعد إدانته بـ«التحريض على إنهاء نظام ولاية الرجل على المرأة». ولاية يبدو أنّ الدعاء وحده سينفع في إلغائها، وهذا ما اختصرته مدوّنة سعودية علّقت على مشاهدتها لـ«هواجيس» بالقول: «(جعل الرجاجيل للماحي) أغنيتي المفضلة».