«مظفّر النوّاب مثلاً...»


:أُريدُ أنْ أعودَ إلى بلادي وبيتي / كان يقولُ الـمَنفِيّ.
صيفاً وراءَ صيف، وشتاءً بعدَ شتاء،
وسنةً بعدَ سنةٍ, بعدَ سنةٍ, بعدَ سنين...
وهو يُحَشرِجُ ويقول : أشتهي أنْ أعودَ إلى بلادي وبيتي.
ويومَ كَفَّ قلبُهُ عنِ الحشرجةْ

وعيناهُ عن الدموع
ولِسانُهُ عن قولِ : «أشتهي..»
أَرقَدوهُ في «بيتٍ» خشبيٍّ حنون، على قياسِ عظامِهِ وصَمْتِه.
وتماماً، كما كانَ يَشتهي:
أعادوهُ، ساكِتاً وسعيداً وأعمى,
إلى... بلادِهِ... وبيتِه.
11/12/2016