بعد أكثر من ثلاثة أعوام على رحيله، ينظّم «المجلس الثقافي للبنان الجنوبي» غداً الخميس ندوة تكريمية للأديب والناقد اللبناني محمد دكروب (1929 ــ 2013/ الصورة)، في سياق أنشطته الثقافية الأسبوعية المنوّعة.


تتخلل الندوة مداخلتان إحداهما لالياس شاكر، والثانية للمؤلف والمخرج المسرحي كريم دكروب، على أن يتولّى عضو الهيئة الإدارية للمجلس بهزاد جابـر تقديمها، وتليها إزاحة الستار عن صورة الراحل. سبق للمجلس أنّ كرّم دكروب في حياته في عام 2008. هو الكاتب والناقد العصامي الذي ثقّف نفسه بنفسه. بدأ حياته فوّالاً وبائعاً للياسمين والخبز والفلافل والترمس، ثم عمل سمكرياً. الماركسي بالفطرة وابن الشعب، أصدر مجموعته القصصية الأولى والأخيرة «الشارع الطويل» في عام 1954، وتسلّم في 1961 رئاسة تحرير مجلة «الطريق» التي بقي فيها حتى آخر أيّامه. كانت «الطريق» المدرسة التي تلقّى فيها ابن مدينة صور (جنوب لبنان) تعليمه بعدما اضطر إلى ترك «المدرسة الجعفرية» للعمل ومساعدة والده. تفرّغ ابن مدينة صور الجنوبية لـ «الطريق»، حتى أنّه أهمل كتاباته ومشروعاته الأخرى. في هذه المؤسسة، حرص على المضمون والسقف العالي لحرية التعبير رغم معاناتها الاقتصادية وتراكم ديونها. وفي 1974، أبصر كتابه «جذور السنديانة الحمراء» النور، وفيه رصد التاريخ الأوّل للحركة الشيوعية بنفس أدبي.

ندوة تكريمية لمحمد دكروب: غداً الخميس ــ الساعة السادسة مساءً ــ قاعة «المجلس الثقافي للبنان الجنوبي» في بيروت (نزلة برج أبو حيدر ــ خلف محطة «توتال»). للاستعلام: 01/703630 أوwww.althakafi-aljanoubi.com