تحتضن قاعة «وست هول» في «الجامعة الأميركية في بيروت» يوم الجمعة محاضرة بعنوان «الموت في المرآة: مرثيّة المثقّف في بيروت التسعينيات»، تلقيها زينة حلبي، الأستاذة المساعدة في الأدب العربي في «جامعة نورث كارولينا» الأميركية.


بعدما حطّت الحرب الأهلية اللبنانية أوزارها في بداية التسعينيات، ترافقت إعادة إعمار بيروت مع سجالات حول الحفاظ على ذاكرة المدينة التي تبدّلت معالمها. ولأنّ السياسات الرسمية المعنية بالتنقيب عن تلك الذاكرة مفقودة، تحوّل النص الأدبي إلى حيزٍ معنوي يسعى إلى حفظ الذاكرة الجماعية من النسيان.
هكذا، لجأ كتّاب لبنانيون إلى الكلمة كوسيلة لمواجهة «سياسة المحو»، متحمّلين مسؤولية التحدّث باسم الجماعة. في المقابل، اكتفى آخرون بالنظر إلى المثقّف كممثّل لنفسه فقط. كيف انعكس هذا السياق على كتابة مراثي المثقفين؟ وما هي معالم هذا النص الرثائي ودلالاته؟ هذان السؤالان وغيرهما، ستطرحهما حلبي، مركزة على نصوص أدبية لإلياس خوري وربيع جابر، لتقترح مقاربة جديدة لفهم الأدب اللبناني المعاصر. يذكر أنّ زينة حلبي تركّز في أبحاثها على الأدب الحديث، ولا سيّما الفقدان والرثاء في الكتابات المعاصرة، على أن يصدر لها بعد أشهر كتاب من «جامعة إدنبرة» بعنوانThe Unmaking of the Arab Intellectual: Prophecy, Exile, and the Nation، يتمحور حول صورة المثقف وتحوّلات مفهوم الالتزام في الأدب.

محاضرة «الموت في المرآة: مرثيّة المثقّف في بيروت التسعينيات»: الجمعة 10 شباط (فبراير) الحالي ــ الساعة السادسة مساءً ــ قاعة «وست هول» في «الجامعة الأميركية في بيروت». للاستعلام: 01/350000