«الهاتف الذي أودى بحياة الملايين»، عبارة تستخدم في الصحافة العالمية لوصف هاتف أدولف هتلر المزمع بيعه في مزاد علني سيجري في 17 شباط (فبراير) الحالي في دار«ألكساندر» للمزادات التاريخية في ولاية ماريلاند الأميركية للبيع.


الهاتف الأحمر المدموغة خلفيته باسم الزعيم النازي والصليب المعكوف، قدّر سعره بين 200 و300 ألف دولار، وكان قد وجد في ملجأ بعد أيام من نهاية الحرب العالمية الثانية. بواسطة هذا الهاتف، كان هتلر يأمر بالقضاء على ملايين البشر، وكان يمكن استخدامه أثناء التنقل في القطار أو السيارة، علماً بأن المزاد المرتقب واجه انتقادات عدّة، ولا سيّما حول وجوب وضع الهاتف في متحف بدل الاستفادة المادية.