بعد إخماد نيران حلب، تستعيد بادية حسن (الصورة) إرث المدينة السورية العريق في أمسيتها «دهب حلب» في 15 شباط (فبراير) الحالي في «المركز الثقافي الروسي في بيروت».


إلى جانب «التراث والفنون الحلبية الخالدة» وفق تعبيرها، ستؤدي الفنانة السورية أغاني شامية وقدوداً وأخرى من التراث العراقي، برفقة موسيقيين حلبيين شباب سيعزفون على آلات من التخت الشرقي والكيبورد. «أوّل عشرة محبوبي»، و«بيلبقلك شك الألماس»، و«يا مال الشام»، و«ليموني عالليموني»، وغيرها هي حصيلة ما سنسمعه في الموعد المنتظر.

«دهب حلب»: الأربعاء 15 شباط ــ 20:30 ــ «المركز الثقافي الروسي» (فردان ــ بيروت). للاستعلام: 01/790907