ضجيج وارتجال وتجريب: «خريف عربي» حسب غسّان سحّاب

  • 0

يقدّم الموسيقي اللبناني غسّان سحّاب (الصورة) مقطوعته الجديدة «خريف عربي» (حوالى 11 دقيقة) المبنيّة على التجريب الموسيقي والضجة والارتجالات إلى جانب النغم المنظوم.


هي تأمّل في سياق الأحداث وتراكم الأزمات واستمرار الاضطرابات في المنطقة، فتأتي المقطوعة كجواب المؤلف على هذا التنافر والنشاز في الأصوات. وهي أيضاً إبراز لدور المؤلف في التعبير عن موقفه من التخبّط القائم من حوله حيث لا يمكن فصل الإنتاج الموسيقي، والثقافي عموماً، عن القضايا العامّة.
فبعد مقدّمة نشرة الأخبار، وتعداد أموات اليوم وجرحاه، وامتلاء الصدر بدعايات الحرب والأسلحة الجديدة والمدمِّرات، يتساقط الصوت كما في الخريف. يصرخ حيناً ويختنق أحياناً. إلا أنّ صراخه لا يُسمع بل يُجنَّد، واختناقه يصدح كضحية لا تجد ما يُسعفها بل من يشتريها. يتردّد الصوت، إذا تكلّم بالعنف قيل إنّه غير إنسانيّ، وإذا تكلّم بالموت صُنّف. إنّها ضجّة بين النغم وامتزاج الأصوات المتشابهة واصطدام المتناقضات. ولكنّها مرحلة... فهل تُبشر؟
أمس الاثنين، كشف سحّاب النقاب للمرّة الأولى عن مقطوعته التي لحّنها خصيصاً ضمن فعاليّة «الموسيقى والأزمة» التي تنظّمها «الجامعة اللبنانية الأميركية»، وذلك في مقرّ الـ LAU في مدينة جبيل (شمال بيروت)، قبل أن يحتضنها غداً الأربعاء الحرم البيروتي في قريطم. ومن المقرّر إطلاقها قريباً عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
يشارك في عزف «خريف عربي» عمرو سليم من مصر على البوق الفرنسي، والأميركي راي فوروتا ضيف الفعالية على الفلوت، إلى جانب سحّاب على القانون. أما برنامج حفلة الغد، فيتضمّن أيضاً قطعاً كانت قد وضعت في أوقات أزمات مختلفة لبروكوفياف، وبولينك، وهاجي، يقدّمها فوروتا وصبا علي (مصر) على البيانو، فضلاً عن فقرات شعريّة يقدّمها طلاب من الجامعة.

إطلاق «خريف عربي»: غداً الأربعاء ــ الساعة السابعة مساءً ــ «مسرح غلبنكيان» في حرم «الجامعة اللبنانية الأميركية» في بيروت (قريطم). الدخول مجاني.
للاستعلام: 01/786456

0 تعليق

التعليقات