هم دائماً في حاجةٍ إليكْ.

دائماً دائماً، هم في أَمَسِّ الحاجةِ إليكْ
لكي يَتَـنَعَّموا بكراهيتِكَ في السرّ...،
فيما هم، طوالَ ما الصلاةُ قائمةْ،
(وبانتظارِ أنْ تَحينَ ساعةُ ذبحكْ)
يَسجدونَ داخلَ محرابِك
ويَتَباركونَ بغبارِ كنيستِك
ويُشعِلونَ الشموعَ
أمامَ أيقونَتِكَ الشافِــيَةْ.
..
طوالَ ما الصلاةُ... قائمةْ.
19/11/2016

قبرُنا الأبيَض



مُبارَكٌ الحِبر!
مُبارَكٌ كلُّ ما يفعلُهُ الحبرُ، وما يَعِدُ به الحبر!
لكنْ أيضاً، أيضاً وأوّلاً:
مُباركةٌ كلُّ رُقعةِ بياضٍ صغيرةٍ في ورقةِ الكتابةِ:
(مباركٌ كلُّ ما هو أبيض!)
لأِنّ هذا الأبيضَ, في المآلِ الأخير, هو بيتُنا وكنيستُنا
هو ماؤنا، وهواؤنا، ولقمةُ خبزِنا التي -إذا وقعَتْ على الأرضِ ــ
لا بدّ مِنْ لَـمِّها وتَقبيلِها.
هو سماؤنا (هو صيحةُ عذابِنا التي تَتَلألأُ فيها).
هو مَن سيَتَلقّى استغاثاتِنا، ويَلتقِطُ دموعَنا وغصّاتِنا.
الأبيضُ سريرُ عرسِنا و... تابوتُ غَفوتِنا الأخيرة.
الأبيضُ: موطننا ومَنفانا.
الأبيضُ مسقطُ أرواحِنا وجثاميـنِنا.
الأبيضُ... مَأوانا.
.. ..
مُبارَكٌ هو:
مباركٌ الأبيض!
20/11/2016