ما يجمع عزيزة وفاطمة وبهيجة وأمينة وآسيا وماري يفوق اختلافاتهن الطبقية والاجتماعية والثقافية. ما يجمعهن هو عشقهن للسينما الذي دفعهن إلى تجاوز المحرّمات، حين قررن أن يعشن مغامرة السينما في مصر أوائل القرن الماضي.


فيلم «عاشقات السينما» (2002) لماريان خوري، يوثّق لحكايات أولئك النسوة، التي صنعت ذاكرة السينما المصرية والعربية. بدعوة من «نادي لكل الناس» و«جمعية السبيل»، سيعرض الشريط التسجيلي في «المكتبة العامة لبلدية بيروت» عند السابعة من مساء الاثنين المقبل.

* «عاشقات السينما» لماريان خوري: 19:00 مساء الاثنين 27 آذار ــ «المكتبة العامة لبلدية بيروت» (الباشورة ــ بيروت).
للاستعلام: 03/888763