لا أريدُ أنْ يصطادني الموتُ وأنا نائم

(نائمٌ، كما لو كنتُ ميْتاً)،
طبعاً ولا أنْ يُباغتني وأنا مُستيقظ
(مستيقظٌ، ومُنشغِلٌ بكلّ ما ليسَ موتاً)...؛
بل أنْ يَتمَّ الأمرُ هكذا...

هكذا... كمنْ غلبَهُ النعاسُ بعدَ وليمةِ حُـبّْ،
فأَسبلَ عينيهِ على هناءتِه، وأَسندَ رأسهُ على ذراعِ نفسِه،
ليحلمِ بقدومِ صباحٍ آخر.
:نامَ ليحلمَ... السعادةْ.
إذا كانَ لا بدّ من هذه «النَومَة»
فلتأتِ هكذا...
تماماً: هكذا...
مثلما يَحدثُ لِأَجيرٍ عائدٍ مِنَ الشُّغل:
يقفُ أمامَ عتبةِ دارِهِ، كما في كلِّ مساء،
يقرعُ البابَ برؤوسِ أصابعِهِ
ويَنتظرُ مَن يَفتح...
6/11/2016