وقع الأميركي بيلي هيز (1947 ــ الصورة) في قبضة رجال الأمن الأتراك في مطار إسطنبول في عام 1970، بعدما وجدوا بحوزته كيلوغرامين من الحشيشة مثبتين على جسده، كان يحاول تهريبهما. حكمت المحكمة التركية العليا على الشاب البالغ 23 عاماً بالسجن المؤبّد. لكن بعد خمس سنوات فقط، هرب بيلي ذات ليلة عاصفة من خلف قضبان سجن جزيرة إمرالي، قبل أن يجذّف مسافة 17 ميلاً في بحر مرمرة، وسط الظروف المناخية السيئة جداً.


فور عودته إلى بلده الأم، روى بيلي قصّته في كتاب أسماه Midnight Express (عام 1977)، عاونه في إعداده وليام هوفر. سرعان ما تحوّل هذا الإصدار إلى الأكثر مبيعاً، قبل أن يُترجم إلى 18 لغة. بناءً على هذا النجاح اللافت، وجدت القصة طريقها إلى السينما في العام التالي. تحت العنوان نفسه، كُشف النقاب عن شريط يحمل توقيع المخرج آلان باركر (إنتاج ديفيد بوتمان)، وتولّى أوليفر ستون كتابة السيناريو الخاص به استناداً إلى الكتاب الشهير. وهو من بطولة براد ديفيس، وإيرين ميريكال، وبو هوبكينز، وباولو بوناتشيلي، وبول أل. سميث، وآخرين. وإثر ترشيحه لنيل ست جوائز أوسكار في عام 1979، تمكّن العمل من خطف جائزتي «أفضل سيناريو مقتبس»، و«أفضل موسيقى تصويرية»، قبل أن يصبح فيلماً «أيقونياً».
لا شكّ في أنّ النسخة السينمائية من Midnight Express حققت نجاحاً كبيراً، غير أنّها بنظر بيلي تتضمن بعض المغالطات وتغفل حقائق معيّنة، وفق ما ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية. من يستطيع رواية التفاصيل أفضل من صاحب التجربة؟ هكذا، ظهر بيلي عام 2010 ضمن سلسلة Locked Up Abroad على قناة «ناشونال جيوغرافيك» ليُطلع المشاهدين على «معلومات لم يقلها سابقاً ولم ترد في الشريط». ثم قرّر تطوير هذه الفكرة، مطلِقاً في عام 2013 عرضاً مونودرامياً بعنوان Riding the Midnight Express، من كتابته وأدائه، وإخراج جيفري ألتشاتر، وإنتاج باربرا ليجيتي.
بعدما سحر الجمهور في «مهرجان فرينج» في ادنبره، ثم بعروضه في نيويورك، راح هيز يجول في دول عدة ويخبر الناس «الحقيقة» ممزوجة بمشاعره وانفعالاته وتعابيره. في هذا السياق، يصل العرض المميّز للمرّة الأولى إلى الشرق الأوسط، ويحط الليلة في بيروت، وتحديداً في «مسرح المدينة» (الحمرا)، حيث سيتمكّن الناس من مشاهدته على مدى ثلاث ليال.

Riding the Midnight Express: اليوم وغداً وبعد غد ــ الساعة الثامنة والنصف مساءً ــ «مسرح المدينة» (الحمرا ــ بيروت). للاستعلام: 71/722227