أربعة مصممي رقص وأربعة موسيقيين، يلتقون على مائدة عمر راجح. هيرواكي أوميدا من اليابان، ومن التوغو أناني دودجي سانوفي، وكوين أوغستنجين من بلجيكا إلى جانب راجح ووالدته و«تريو جبران» من فلسطين، يرقصون ويعزفون ويطبخون الطعام على المأدبة التي تشكّل سينوغرافيا ومحرّك «بيتنا».


دعا الكوريغراف والراقص اللبناني حضارات وثقافات وتجارب فنية منوّعة للمشاركة في عرضه الراقص الموسيقي. أما النتيجة فهي عرض أدائي مباشر يجمع الطبخ مع الموسيقى والأحاديث والحوار بين المفردات الحركية الآتية من الدبكة والتجريد والبوتو دانس... منذ افتتاحه عروض «مهرجان بيروت للرقص المعاصر» (Bipod) العام الماضي، يواصل «بيتنا» جولته في دول ومهرجانات عالمية مختلفة. اليوم وغداً، سيحط العمل في «مهرجان Julidans الدولي للرقص المعاصر» (مسرح Bellevue في أمستردام)، قبل انتقاله في 6 و7 آب (أغسطس) المقبل إلى «مهرجان بولفار للمسرح» في ألمانيا. يكمل العرض جولته في 27 أيلول (سبتمبر) المقبل في مركز CONCERTGEBOUW في بلجيكا، قبل أن يعود مجدداً إلى TAFELHALLE في ألمانيا في 6 تشرين الأول (أكتوبر) 2017. كذلك، سيشارك عرض «زعفران» في مهرجان Eutopia الدولي في الدنمارك في 28 تموز (يوليو) الحالي. العمل هو نتيجة تعاون بين عمر راجح وجمعية «مها» الفنية في طهران، ويتمحور حول التضحية التي تعد مفهوماً محورياً في الثقافات الشرقية منها الثقافة الفارسية. ضمن رؤية معاصرة، يقوم العرض على بساط فارسي غني بذكريات الماضي الفارسي وحاضره.