Man who sold Eldunya هو اسم الـEP الذي ينوي تنفيذه وإطلاقه قريباً الموسيقي اللبناني الأرمني المعروف بـGurumiran (مهران غورونيان ــ الصورة).


العمل الذي يحيل عنوانه إلى إحدى أشهر أغاني ديفيد بووي The Man Who Sold The World (الرجل الذي باع العالم)، يبدو كأنّه تحية شبه مباشرة له، باعتبار أن النمط الذي يعمل في إطاره غوروميران كان أسطورة الروك، الذي رحل العام الفائت، أحد واضعي أسسه ومن أبرز رموزه. هكذا، ونظراً لعدم توافر إنتاج لهذا النوع من التجارب الجدية والمشغولة بمهنية عالية ومعايير لا تقلّ صرامةً عن تلك المعتمدة من كبار الفرق في هذا المجال (بصرف النظر عما إذا كنّا من هواة هذا النمط أم لا)، اضطر الرجل إلى طرْق باب التمويل الجماعي (crowdfunding)، من خلال أمسية يقيمها مع فرقته الليلة في «مترو المدينة» (الحمرا ــ بيروت).
خاض عازف الغيتار والمغني مهران غوروميران تجربة الروك والإلكترو ــ روك منذ التسعينيات، وهو من أوائل الذين عملوا على الأنماط الشبابية الغربية وغير الاستهلاكية في لبنان بعد الحرب، خصوصاً من خلال عضويته في فرقةٍ أسسها مع زملائه آنذاك وتبدّل اسمها لاحقاً حتى أصدرت، تحت اسم Blend ألبوماً أولاً وأخيراً بعنوان Act One عام 2003. هذا العمل، قد يكون من أنجح التجارب في فئته، رغم انفراط عقد الفرقة لاحقاً. هكذا، ذهب كل في طريقه وكان لمهران بعدها ذلك مساهمات ومشاريع موسيقية عدة، أبرزها مع تانيا صالح وآيلين ختشادوريان قبل أن يطلق Twisted Times (عام 2013) مع فرقته Pindoll، ثم ألبومه المنفرد الأول Aberrance (عام 2015) بعدما اتخذ اسمه الفني الحالي.
بالعودة إلى أمسية، نشير إلى أن العمل الذي يحمل عنوان Man who sold Eldunya (رجل باع الدنيا) والذي يقام اللقاء من أجل تمويله سيحوي أغنيات بالإنكليزية والأرمنية والعربية. أما الفرقة التي ترافق غوروميران، فتضم إليه أحمد الخطيب (إيقاعات)، وكارل فرنيني (سنتيسايزر)، وكريستيان رسلان (باص)، وأرمين سيبتجيان (درامز وإليكترونيكس)، وضيف الحفلة Saytrip.

Man who sold Eldunya: اليوم ــ الساعة الثامنة والنصف مساءً ــــــ «مترو المدينة» (الحمرا ــ بيروت). للاستعلام: 76/309363