في ظل ازدهار صالات السينما في لبنان وانتشارها في مختلف المناطق اللبنانية، شاع أخيراً خبر يفيد عن اقتراب سينما «غراند كونكورد» (فردان ــ بيروت) من الإقفال، بعدما استغنت في الفترة الماضية عن 4 صالات عرض من أصل 8. خبر قد تُعزّز صحّته حال هذه السينما الآخذة في التراجع، وقلّما ما يزورها الناس.


لا جواب لدى مدير العمليات في «غراند سينما»، جورج خوري، الذي أكد لـ«الأخبار» أنّنا «نتولّى عملية برمجة الأفلام هناك فقط، ولا علاقة لنا بالتفاصيل الأخرى، ولا نعلم حيثيات الموضوع».
في المقابل، ينفي مصدر من إدارة مبنى «الكونكورد»، فضّل عدم الكشف عن اسمه، أن تكون السينما ستُقفل نهائياً، موضحاً أنّ كل ما في الأمر أنّ عقد الاستثمار الموقّع مع «المجموعة الاستثمارية كونكورد» لصاحبها نعيم خنافر «ينتهي في نهاية شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي». ويضيف المصدر في اتصال مع «الأخبار» أنّه «وفي انتظار توقيع عقد مع جهة جديدة، سنعمد إلى تجميد عروض الأفلام في الفترة الحالية، ريثما ننتهي من عملية الترميم الشاملة التي سنجريها. السينما باقية... انتظروها».