بعد مرور أربعة عقود على ولادة شكسبير، أبصرت مسرحية «شكسبير إن حكى» النور كتحية للكاتب المسرحي البريطاني، وشاهدها الجمهور أوّلاً ضمن فعاليات «مهرجان البستان» في شباط (فبراير) 2016. نجوم العرض ثلاثة من كبار المسرح اللبناني: الممثلان رفعت طربيه وميراي معلوف، إلى جانب المخرج جلال خوري.


من «البستان»، انطلق العرض في جولات على دول عربية مختلفة وعدد من المناطق اللبنانية، وهو يستعد اليوم لموعده البيروتي الأوّل الذي تحتضنه «الجامعة اللبنانية الأميركية».
في «شكسبير إن حكى»، يؤدي معلوف وطربيه سلسلة مشاهد تتضمّن مقتطفات من مونولوجات وحوارات من أبرز أعمال شكسبير، مثل «روميو وجولييت»، و«هاملت»، و«كوميديا الأغلاط»، و«الملك لير»، و«ريتشارد الثالث»، و«حلم ليلة صيف»، و«العاصفة»، فيما يربط بينها شكسبير شخصياً الذي يؤديه جلال خوري. انتقاء النصوص وتعريبها بالفصحى والعامية كانت مهمّة معلوف وطربيه اللذين حرصا على إبعادها عن الثقل اللغوي الذي يرتبط عادةً بهذا النوع من الترجمات.

«شكسبير إن حكى»: اليوم ــ الساعة الثامنة والنصف مساءً ــ «مسرح غلبنكيان» (مقر الـ LAU ــ قريطم). للاستعلام: 01/786456