دبي ــالأخبار

سجّل اللبنانيون حضوراً لافتاً جداً ضمن الدورة الثالثة عشرة من «مهرجان دبي السينمائي الدولي» التي اختتمت فعالياتها أوّل من أمس. فاز المخرج اللبناني ماهر أبي سمرا بجائزة « أفضل فيلم غير روائي» عن فيلمه الوثائقي «مخدومين» الذي يتمحور حول العاملات الأجنبيات في لبنان، فيما حصدت المخرجة اللبنانية إليان الراهب جائزة لجنة التحكيم عن الفئة نفسها من خلال شريطها الوثائقي «ميّل يا غزيّل» الذي يتناول العيش المشترك في مرتفعات محافظة عكّار (شمال لبنان).

الحصة اللبنانية من جوائز المهرجان لا تنحصر بهذين الاسمين، إذ حازت الممثلة جوليا قصار جائزة «أفضل ممثلة»، إثر مشاركتها في الحدث عبر دورَيْها في فيلمَيْ «محبس» (إخراج اللبنانية صوفي بطرس ــ شارك في فئة «الليالي العربية») و«ربيع» (إخراج اللبنانية فاتشي بولجورجيان ــ شارك في مسابقة «المهر الطويل»). فوز لبناني رابع سجّلته المخرجة مونيا عقل بحصولها على جائزة لجنة التحكيم عن فئة «المهر القصير» بفيلمها القصير «صبمارين» . علماً بأنّ «خلينا هكا خير» للمخرج التونسي مهدي البرصاوي فاز عن هذه الفئة.
حصة مصر من المسابقة لم تكن صغيرة أيضاً، فقد حصل علي صبحي على جائزة «أفضل ممثل» عن دوره في فيلم «علي معزة وإبراهيم» (إخراج شريف البنداري)، فيما ذهبت جائزة «أفضل مخرج» إلى مواطنه محمد حماد عن فيلم «أخضر يابس». أما جائزة «استديو الفيلم العربي لكتابة السيناريو»، فكانت من نصيب المخرجة إيمان السيدس عن فيلم «بطانية».
جائزة «أفضل فيلم» في مسابقة «المهر الطويل» كانت من نصيب «العاصفة السوداء» للعراقي حسين حسن. يتناول العمل قصة حب اليزيديَّيْن «ريكو» والفتاة «بيرو» اللذين كانا يستعدان للزواج عندما هاجم مقاتلو «داعش» قريتهما. يذكر أنّ المنافسة في هذه الفئة ضمّت 18 فيلماً من مصر، ولبنان، وسوريا، والأردن، والعراق، والمغرب، وتونس، وفرنسا. ترأست لجنة التحكيم المخرجة الألمانية أولريكي أوتينغر، بمشاركة المنتجة والمخرجة المصرية ماريان خوري، والممثل الفلسطيني صالح بكري، والممثلة الإيرانية ــ الأميركية شهره آغداشلو، والمخرجة الكندية آن ماري فلمينغ.
وفي مسابقة «المهر الإماراتي»، فاز «الرجال فقط عند الدفن» لعبد الله الكعبي بجائزة «أفضل فيلم طويل»، قبل أن يحصل «ممسوس» للمخرجة شذى مسعود على جائزة أفضل فيلم قصير، ويصنّف ياسر النيادي كـ «أفضل مخرج» عن فيلمه «روبيان».
ضمن مسابقة «المهر الخليجي القصير»، توّج «فضيلة أن تكون لا أحد» للمخرج السعودي بدر الحمود كـ «أفضل فيلم»، لتذهب جائزة لجنة التحكيم للفيلم السعودي «300 كم» (إخراج محمد الهليل).