«ملِكات وإمبراطورات الشرق» هو عنوان الدورة الرابعة والعشرين من «مهرجان البستان» الشتوي السنوي الذي ينطلق في 15 شباط (فبراير) المقبل، ويمتد حتى 19 آذار (مارس) 2017. للمناسبة، عُقِد اليوم المؤتمر الصحافي السنوي الذي تقيمه اللجنة المنظِّمة في فندق «البستان»، حيث تقام معظم الأمسيات عادة.


العنوان المشوِّق الذي يحتفي بالمرأة الشرقية التي اعتلت عروشاً في الأزمنة الغابرة وغيّرت مسار التاريخ وصنعت مجده، يخفي وراءه برنامجاً غنياً، كالعادة، عرض لتفاصيله المدير الفنّي للمهرجان، المايسترو الإيطالي جيانلوقا مارتشيانو.
معظم الأمسيات تتماهى مع عنوان «البستان» لهذه الدورة، أي إنّ برامجها تتضمّن، جزئياً أو كلّياً، أعمالاً استوحاها مؤلفو الموسيقى الكلاسيكية (منذ عصر الباروك حتى ما بعد الرومنطيقية ومطلع القرن العشرين) من ملكات وإمبراطورات عشن قبل مئات السنين في بلدان الشرق، وطبعنها بشخصيّاتهن الاستثنائية، من بلاد فارس والإغريق إلى مصر القديمة وبلاد الشام، مثل زنّوبيا، وكليوبترا، وعايدة، وشهرزاد، وسميراميس، وجوليا دومنا، وغيرهن...
الأمسيات معظمها موسيقية كلاسيكية غربية، باستثناء مسرحية «جوليا جومنا» (باللغة العربية)، ومحاضرة من وحي المناسبة حول عمل المؤلف الروسي ريمسكي ــ كوساكوف الشهير «شهرزاد»، وأمسيات ذات طابع خاص (نعرض خصائصها لاحقاً). أما نجوم المهرجان فكثيرون هذه السنة، وعلى رأسهم عازفة البيانو كاتيا بونياتيشفيلي (الصورة)، وعازف الكمان رونو كابوسون. وهذان الاسمان سبق أن زارا «البستان». أما المقاربة المفصّلة للبرنامج فنتركها للملف الخاص الذي ننشره عشية انطلاق الحدث الأنيق.