رغم أن «سوق الأربعاء» (أحد مراكز «جمعية سعادة السماء») موجود منذ سنوات في سدّ البوشرية (محافظة جبل لبنان)، إلا أنه يستحوذ حالياً على اهتمام إعلامي ملحوظ، إلى درجة أنّ بعضهم اعتقد أنّه افتتح حديثاً.


ما يميّز «سوق الأربعاء» عن غيره أنّه يأخذ طابعاً إنسانياً وخيرياً، بعيداً عن التجارة. يقوم أكثر من أربعين متطوّعاً (ة) بجمع التبرّعات على اختلاف أنواعها من كل المناطق اللبنانية، مثل المواد الغذائية والملابس، قبل توضيبها وعرضها داخل السوق. كل يوم أربعاء من كل أسبوع، يتوافد أكثر من ألفي محتاج إلى هذا المكان، لأخذ ما يحتاجون إليه من دون أي مقابل مادي.
ويأتي تركيز وسائل الإعلام على هذه الخطوة الإنسانية المميزة مع ارتفاع أعداد اللاجئين الذين يرتادونه بحثاً عن مستلزماتهم. فقد قرّر بعض الأشخاص التطوّع في هذه الجمعية لتسهيل أمور هؤلاء الأشخاص ومساعدتهم على تخطي الظروف الصعبة التي يمرّون بها، بعدما تركوا بلادهم هرباً من نيران الحروب وبشاعة النزاعات.
تجدر الإشارة إلى أنّ أنشطة «جمعية سعادة السماء» الخيرية لا تقتصر على «سوق الأربعاء».
ومن أكثر المبادرات اللافتة التي أطلقتها قبل أشهر تجسّدت في تحويل «بوسطة عين الرمّانة» التي تعتبر رمزاً للحرب الأهلية إلى مطعم يقدّم الأكل مجاناً للمحتاجين في هذه المنطقة (محافظة جبل لبنان)، فضلاً عن الاحتفال أسبوعياً بعيد ميلاد طفل غير قادر على ذلك، يتخلله برنامج ترفيهي للصغار.