كانت ليلة تاريخية...

هيدا اللي صار: صفينا السياره بعيد عن القلعه احسن ما نعلق بالعجقه نحنا وضاهرين، مشينا انا وابني ببعلبك، كتير حلوه بعلبك والناس حلوين ومبسوطين انو عم نزورهم (ن). اكلنا عرنوسين وفتنا عالقلعه.

الدنيي قايمه قاعده بالجرود والمهرجان في ٣٥٠٠ شخص ماهمهم (ن) غير يخلوا هالقلعه عايشه!
بلش ابراهيم معلوف، هيك عادي بسيط، مبسوط، مش فارقه معو الوضع الأمني ولا حتى جاب سيرتو... عم بيقاوم عطريقتو. وانا عم يكبر قلبي (رح يبجّ) لطيبة قلبو وتواضعو وموسيقتو الجباره والعاطفه الحلوه اللي طالعه منها، لحبو لبيو وللبنان والثقافه العربيه ولولاد بعلبك والدبكه ولولاد سوريا وللموسيقيين اللي معو واللي مش معو... كنت بالجنة!!
وفجأه بتطلع المفاجأه: ميلودي غاردو؟؟؟ كيف يعني ميلودي غاردو؟؟؟ شو عم يقرا افكاري المعلوف؟؟؟ كيف يعني مغنيه اميركيه بحجمها هون عنا وجايه تغني غنيتين معو وتفل...
جرّصت ابني والناس اللي حواليي قد ما صرخت، وجرصت حالي قد ما بكيت...
ابراهيم معلوف بالحب منيح.
هيدا اللبنان اللي كان مبارح بالقلعه، كتيييييير بحبو...
* فنانة لبنانية