نعم! أنتَ تستطيع أنْ تجعلَ مِن مَأتَمِكَ عِيداً.

إنْ كنتَ عاجزاً عن مُشاركةِ «أعدائِكَ» ضِحكةَ سعادتِهم
التي لا بدّ مِنَ التَـوَرُّطِ فيها بين الحين والآخر،
فَـ... : بدونِ أنْ يَنتبِهَ إليكَ أحد،
اِنعَطِفْ إلى خلفِ ذلك الجدار
واذرفْ دمعةَ خُسرانِكَ في العتمة!
وطبعاً، لا تَنْـسَ:
اِجعلْ على شفتيكَ ابتِسامَةَ مغفِرةْ
وتَـمَـنَّ لهم ضِحكةً طالِعةً مِنَ القلب!
13/1/2017

يا قلب!



أيّها القلبُ، يا أيّها القلبُ، أرجوكْ:
لا تَنعسْ، ولا تَنَمْ، ولا تَقُلْ: «مَلَـلْتُ وتَعِبتُ»!
على الأقلّ، انتظِرني
لأُنجِزَ ما بقي في عُهدتي مِنَ الأحلامِ، والشَهواتِ، والمواعيدِ غيرِ القابلةِ للتأجيل.
أيّها القلبُ، يا قلبَ حياتي:
كما يليقُ بقلبِ إنسان،
كنْ شجاعاً، شهماً وصَبوراً،
ولا تَخذلْني!
18/1/2017