بعَيد التاسعة وفي جو شديد البرودة، انطلق أمس في «بيت الدين» العرض الأول لـ «السيرك السياسي» (يستمر الليلة وغداً). المسرحية السياسية الغنائية والاستعراضية البهلوانية تحكي قصة المرشح أبو فاس النسناس (نعيم الأسمر) الذي تحضّر ماكينته الانتخابية متمثلةً بفيكتوريا (ياسمينا فايد) جمهوره للقائه في خطابه الانتخابي.


إنه مرشح خربة الأحلام (لبنان) الذي يحكي واقعها فيلسوفها المشعوذ متمشياً في أرجائها (هشام جابر، كاتب ومخرج العمل). لا شيء في الحبكة غير متوقّع، لكن العمل يحوي كمية هائلة من العناصر البصرية (فيديو، أزياء، إضاءة...) والسمعية من موسيقى حية استخدمت فيها لعبة الـ»لايتموتيف» بشكل جيد (النغمة المربوطة بشخصية أو موقف) وتنوعت بين موسيقى السيرك والمارشات والفالس والكلاسيك وبعض السوينغ والشرقي والفولكلور (تأليف هشام جابر وزياد الأحمدية وتوزيع الأخير، بقيادة لبنان بعلبكي)، إلى جانب غناء وألعاب بهلوانية خاصة بالسيرك (محترفون أجانب). ما يجعل منه عملاً شديد التنوّع والاحتراف (بالأخص التمثيل) رغم بعض الملاحظات التي لا يمكن شرحها هنا، أبرزها طول بعض اللوحات مثل الختام الذي طال بغناء هوارة غير ضروري ومشهد دعاء الشحادة (ساندي شمعون) وخروج بعضها الآخر عن السياق مثل مشهد الساحر (فايق حميصي).