في خطوة هي الأولى من نوعها، وقّع أكثر من 40 مصوراً/ة وطالباً/ة، ومعلمي/ات التصوير الفوتوغرافي في البرتغال، ميثاقاً يدعو إلى عدم قبول دعوات مهنية أو مالية من «إسرائيل». وأعلن هؤلاء رفضهم التعاون مع مؤسسات ثقافية صهيونية متورطة في الجرائم والانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني.


يأتي توقيع هذا الميثاق تزامناً مع «يوم التصوير العالمي»، وتلبية لنداء «الحملة الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل» (PACBI). وقد رحبت الحملة على لسان عضوها هند عواد، بالخطوة «الشجاعة»، مؤكدة أن هذا الميثاق يعدّ «برهاناً جديداً على نجاح حركة مقاطعة إسرائيل في التوسع وتحقيق النجاحات حول العالم رغم حرب إسرائيل وداعميها».