أفاق العالم الافتراضي أمس على حملة «اخونجية» تستهدف الشاعرة والكاتبة الأردنية المعروفة زليخة أبو ريشة (الصورة) والصحافي والكاتب الأردني باسل رفايعة.


إذ كتب المهندس الاخونجي أحمد البرشات الزيود على صفحته الفايسبوكية: «باسل رفايعة وزليخة أبو ريشة لا تستفزا الناس بدينهم، ناهض حتر نصحناه كثيراً» في إشارة إلى الزميل والكاتب الأردني الذي اغتيل العام الماضي بالقرب من قصر العدل في منطقة العبدلي في عمّان أثناء توجهه لحضور جلسة محاكمته بتهمة «ازدراء الأديان». من جهته، كتب رفايعة على صفحته أنّه أبلغ أخيراً الأمن العام الأردني بتعرضه لتحريضين وتهديدين. مع ذلك، أكد أنّ «الحياة لا تستقيم مع الخوف»، مهاجماً من يستقوون بالدين، ويقومون بالتحريض ضده وضد الناقدة الأردنية.