تسلّل صوت البيانو إلى أنحاء وادي الحجير في ختام المهرجان الفني الذي نظمته جمعية «رسالات» واتحاد بلديات جبل عامل للسنة الثانية على التوالي.


الوادي الجنوبي الذي اعتاد أصوات عمليات المقاومة والقصف وانفجار الألغام خلال الاحتلال الإسرائيلي ثم تحطّم دبابات الميركافا في عدوان تموز 2006، حمله العازف مهتدي الحاج (فاز بالجائزة الأولى في مهرجان الدانوب للبيانو في هنغاريا)، إلى عوالم أخرى وحمل إليه فريديريك شوبان وفرانز ليست، اللذين عزف ثلاث مقطوعات من تأليفهما. الحاج مع فرقة موسيقية عزف أيضاً خلف أبرز منشدي المقاومة، أحمد همداني وبسام شمص واسماعيل عباس ومهدي كلاس، الذين قدموا أناشيد انطبعت في ذاكرة أهل المقاومة والشهداء. وقد وعد رئيس «رسالات» محمد كوثراني بتحويل المهرجان في الدورات المقبلة إلى مهرجان دولي.