يُعَدّ «التوراة في مواجهة علم الآثار والدراسات التوراتية» للطفي السومي (الصورة) المحاولة الأجرأ ــ باللغة العربية ـــ لإسقاط الرواية التوراتية التي هيمنت لآلاف السنين على تاريخ المنطقة، وخصوصاً تاريخ فلسطين.


في ندوة تقام اليوم في «دار النمر»، يليها توقيع الكتاب، سيحدثنا الباحث الفلسطيني عن كيفية «تسرب المرويات التوراتية إلى العقل الديني المسيحي والإسلامي، وكيف أصبحت الأساطير التوراتية الملفقة هي العباءة التي تسرب لنا بها هذه المرويات». ويرى الكاتب أنّه «آن الأوان لأن ننتزعها بعدما انتقلت من عالم القداسة إلى عالم الخراف». يلي الندوة توقيع الكتاب.

18:30 مساء اليوم ــــ «دار النمر للفن والثقافة» (الطابق الثاني) ــ للاستعلام: 01/367013